غرفة تجارة جيبوتي

  • نظرة عامة عن الغرفة

    أنشئَت غرفة تجارة جيبوتي في العام 1907 بمبادرة من مجموعة من التجّار المحليين. ومذّاك الوقت تطور النظام الأساسي للغرفة لتصبح في العام 2002 وبفضل الإصلاحات الأخيرة، ممثل القطاع الخاص على المستوى الوطني وبالتالي، فإن جميع قطاعات النشاط الإقتصادي ممثّلة عبر الهيئة التداوليّة وهي الجمعية العمومية التي تضمّ 44 عضواً منتَخَباً.

    يرأس غرفة التجارة رئيس؛ وهو الهيئة التنفيذية التي تمثل المؤسسة قانوناً ورسمياً في جميع الأعمال الإدارية ويساعده في مهامه طاقم يتألف من ثمانية أعضاء يُنْتَخَبون من قِبَل الجمعية العمومية.

    تكون خدمة جميع الأعضاء المنتخبون مبنية على مبدأ التطوّع ولا يحصلون على أي أجر أو تعويض ماديين لقاء الخدمات التي يقدمونها للغرفة.

     

    أعضاء مجلس الإدارة

    السيد يوسف موسى دوالي – الرئيس

    الآنسة ماجدة ريمون كوبيش – نائب الرئيس الأول

    السيد برهان محمد علي – نائب الرئيس الثاني

    السيد أندريه مسيدة – نائب الرئيس الثالث

    السيد عبدالرحمن موسى بركدلي – نائب الرئيس الرابع

    السيد شارماركيه عبدالرحمن أحمد – أمين الصندوق

    السيد عبدالرحمن محمد اسماعيل – أمين الصندوق المساعد

    السيد سعيد محمود ديل – السكرتير الأول

    السيد سليمان بركد عبداللهي – السكرتير الثاني

     

    الرؤية، الرسالة والأهداف

    بالإضافة إلى مهمة الدفاع عن الأقطاب الإقتصادية والتعبير عن آرائهم، فإن غرفة تجارة جيبوتي هي المسؤولة أيضاً عن إصدار الآراء والأحكام والمقترحات التي تساهم في زيادة الإزدهار الإقتصادي وتعزّز نمو جمهورية جيبوتي ومكافحة الفقر فيها وتساهم في التقدم البشري.

    تعتبر الغرفة أيضاً الهيئة الميسّرة لعمل التجارة في جيبوتي فإنها تسهم في فهمٍ أفضل للسوق الوطنية وذلك من خلال إجراء الدراسات الاستقصائية وجمع البيانات بالإضافة إلى زيادة الوعي عن مختلف فرص العمل والاستثمار المتاحة للأقطاب الإقتصادية من جهة أخرى.

    وفي سبيل تحقيق أهدافها فقد أنشأت غرفة تجارة جيبوتي ثلاثة إدارات تنفيذية لضمان استقبال الأعمال التجارية فيما تقدّم كلٌ من هذه الإدارات خدمات محددة لتلبية الإحتياجات التي يعبّر عنها الإقتصاديون وأصحاب الأعمال في البلاد.

    تتّخذ هذه الخدمات أكثر من شكل؛ كالمعلومات، المشورة، المساعدة التقنية، التدريب... وتقوم إدارات غرفة تجارة جيبوتي بتقديمها إلى المستفيدين.

      

    الأنشطة والخدمات

    تستفيد المؤسسات التي تديرها غرفة تجارة جيبوتي من خبرة رجال الأعمال المتطوّعون الذين يهتمون للمصلحة العامة والذين لديهم الخبرة الكافية واللازمة بالنسبة لإدارة الشركات وإحكام السيطرة على تطوير الأنشطة التجارية في جيبوتي.

    تندرج الإدارات وبالتالي خدماتها تحت نطاق سلطة الأمين العام الذي تتمثّل مهمته بتوجيه الخدمات ومراقبة التنفيذ السليم للميزانية بالإضافة إلى تسديد المشورة وإعطاء النصائح للأعضاء المنتخبون في الغرفة.